الفصل الحادي عشر: الصراع بين الجنسين

الصراع بين الجنسين

 

” سيكون هناك دوماً معركة بين الجنسين لأن كلاً من الرجال والنساء يريدون أشياء مختلفة. الرجال يريدون النساء، والنساء تريد الرجال”جورج بورنز

ملخص:

 

يُعرف الصراع الجنسي بأنه صراع جيني على صعيد المصالح بين الأفراد الذكور والإناث. يتخلل الصراع بين الرجال والنساء نهج الحياة الاجتماعية، بدءاً من الخلافات على المواعدة ووصولاً إلى المعاناة العاطفية ضمن الزواج. يوفر علم النفس التطوري عدة استبصارات مفاتيح حول سبب حدوث هكذا صراعات، والأشكال الخاصة التي تتخذها. يأتي الاستبصار الأول من نظرية التعارض الاستراتيجي والتي تذهب إلى القول بأن الصراع ينجم عن قيام شخص ما بصد أو إعاقة التفعيل الناجح من قبل شخص آخر لإستراتيجية مصممة لبلوغ هدف خاص. فإذا حدث أن اتبعت امرأة إستراتيجية اقتران على المدى البعيد، واتبع الرجل إستراتيجية اقتران على المدى القصير، فسوف يحول كل منهما دون البلوغ الناجح لهدف إستراتيجية الطرف الآخر. ولقد افتُرض أن الانفعالات السلبية من مثل الغضب والمعاناة، والغيرة هي عبارة عن حلول متطورة تنبه الأفراد للتعارض الاستراتيجي.

يشكل الصراع حول الوصول إلى الجنس واحداً من أوسع دوائر الصراع بين الجنسين، وهو يتخذ العديد من الأشكال. أولاً، قامت الدراسات بتوثيق استنتاج الرجال باستمرار لوجود نيات جنسية أكبر مما تستنتجه النساء، وخصوصاً في الاستجابة لإشارات غامضة من مثل الابتسامة. ثانياً، يخدع الرجال النساء أحياناً، وخصوصاً بصدد انخراطهم العاطفي ونياتهم على المدى البعيد، وذلك بمثابة إستراتيجية لبلوغ الوصول الجنسي قصير المدى إلى النساء. تنبع بعض من هذه الصراعات من تحيزات معرفية متطورة، كما يتنبأ بذلك منطق نظرية إدارة الخطأ. تبعاً لهذه النظرية، تختلف التكاليف التكاثرية الناجمة عن الوقوع في نمط معين من الخطأ (من مثل، المبالغة في استنتاج الاهتمام الجنسي حين لا يكون له وجود) عن تكاليف الوقوع في النمط الآخر من الخطأ (من مثل، الفشل في إدراك الاهتمام الجنسي حين يكون قائماً فعلياً). وإذا تكررت تباينات الكلفة هذه خلال الزمن التطوري، فإن الانتقاء سوف ييسر التحيزات في الاستنتاجات الاجتماعية. وهكذا يتوقع أن يكون لدى الرجال تحيز إدراكي مفرط على الصعيد الجنسي يؤدي بهم إلى الاعتقاد بأن المرأة مهمته جنسياً بهم، وذلك انطلاقاً من مؤشرات غامضة من مثل الابتسامة أو الذهاب وحيدة إلى الحانة، وهو تحيز يقوم بدور التحوط من خسارة الفرص الجنسية. ويتوقع من النساء أن يكون لديهن تحيز على صعيد الشك بالالتزام يؤدي بهن إلى الحذر من إشارات التزام الرجال، وذلك كي لا يقعن ضحية الخداع من قبل رجال يتظاهرون بمجرد التفاني العاطفي تجاههنّ.

يتخذ تجل آخر للصراع شكل التحرش الجنسي في مكان العمل. يشكل الرجال الغالبية الصاعقة من مرتكبي التحرش الجنسي، وتشكل النساء الغالبية الساحقة من الضحايا. كما تنزع الضحايا إلى أن تكون لهن مواصفات خاصة: فهن غالباً شابات، عازبات، جذابات جسمياً. تنزع النساء إلى الانزعاج من التحرش الجنسي أكثر مما ينزع الرجال من الأفعال ذاتها، وهو ما يدعم الافتراض القائل بأن هذا الانفعال السلبي يقوم بوظيفة الإشارة الدالة على التعارض الاستراتيجي. في أي فعل خاص من أفعال التحرش، ينزع انزعاج النساء لأن يكون أكبر إذا كان المتحرش ذا مكانة متواضعة، من مثل جامع نفايات، أو عامل بناء، ويكون الانزعاج أقل شدة إذا كان المتحرش ذا مكانة عالية.

تحدث العدوانية الجنسية خارج مواقع العمل كذلك. وكما هو الحال بالنسبة للتحرش الجنسي، تنزع النساء أن تكن أكثر انزعاجاً من الرجال من أفعال العدوان الجنسي ذاتها، من مثل ملامسة أجسادهن بدون إذنهن، والإصرار على الدعوات الجنسية حتى لو كان جوابهن الرفض. تبين الدراسات أن الرجال ينزعون إلى سوء تقدير مدى انزعاج النساء من أفعال الاعتداء الجنسي.

تتمثل إحدى القضايا السجالية التي تقع ضمن نطاق الصراع بين الجنسين فيما إذا كان لدى الرجال تكيفات متطورة خاصة بالاغتصاب أم أنه بالأحرى نتاج ثانوية لآليات أخرى من مثل رغبة الذكر في علاقات جنسية قصيرة المدى متساوقة مع ميل معمم لاستعمال العنف لتحقيق أهداف متنوعة. لا تدعم المعطيات التجريبية المتوفرة من دراسات الاغتصاب فرضية أو أخرى بشكل قاطع. وعلى سبيل المثال، تشير المعطيات الدالة على أن ضحايا الاغتصاب يغلب عليهن شابات (بالتالي خصبات) إلى وجود تكيفات خاصة بالاغتصاب، إذ أننا نعلم من مجلات مستقلة أخرى، أن لدى الرجال تفضيلات قرين متطورة للنساء الشابات وذلك في سياقات التوافق على القرين. هناك حاجة ماسة للبحث في الأسباب الكامنة [وراء الاغتصاب] بغية توفير سبيل للحد من حدوث هذه الظاهرة المقيتة. حدد أحد مسارات البحث الواعدة جماعة فرعية من الرجال الأفراد الذين يبدون ميالين بشكل خاص إلى الاغتصاب. ينزع المغتصبون، مقارنة بغير المغتصبين، إلى التبكير في الممارسة الجنسية، وإلى تنوع أوسع في خبراتهم الجنسية، ويحدث لديهم انتصاب جنسي تجاه القصص والصور التي تصف الاغتصاب، كما ينزعون إلى ارتكاب جرائم أخرى إضافة إلى الاغتصاب.

ركز الاهتمام الحديث على الدفاعات ضد الاغتصاب لدى النساء، من مثل انتقاء (أصدقاء خاصين) من أجل الحماية، اختيار الأقران المسيطرين وضخام الأجسام، الخوف من الوضعيات التي تعرض المرأة لخطر الاغتصاب، والمعاناة من الألم النفسي بعد التعرض للعنف الجنسي. الاختبارات الأولية للفرضيات حول دفاعات النساء ضد الاغتصاب واعدة. وهناك حاجة للمزيد من الاختبارات الأكثر شمولية لتحديد استراتيجيات النساء ضد العنف الجنسي بمزيد من الدقة.

يُعرفُ صراع الغيرة فئة كبرى أخرى من فئات الصراع بين الجنسين. اقترح علماء النفس التطوري أن الغيرة تشكل حلاً متطوراً لمشكلات السطو على القرينات وهجرهن للأقران. ومقارنة بغيرة النساء، فإن غيرة الرجال سوف تنصب بشدة على خيانة الشريك الجنسية، إذ أنها كان يمكن تاريخياً أن تعرض يقين الأبوة عند الرجال للخطر، ومقارنة بغيرة الرجال، فمن المتوقع أن تنصب غيرة النساء أكثر على تحويل استثمار القرين والتزامه على المدى البعيد. يدعم مقدار كبير من الأدلة التجريبية هذه التنبؤات. تتصف الفروق بين الجنسين بالصلابة عبر الثقافات ومن ضمنها البرازيل، اليابان، كوريا، ألمانيا، السويد وهولندا. كما أنها تصمد بشكل معقول باستخدام قياسات المعاناة الفيزولوجية وتبدي متانة عالية باستخدام القياسات المعرفية، من مثل الانتباه اللاإرادي، البحث عن معلومات، مدة اتخاذ القرار وذاكرة مؤشرات الخيانة الجنسية في مقابل الخيانة العاطفية. كما كشفت دراسة حديثة لمسح الدماغ بواسطة الرنين المغناطيسي MRI أنماطاً مختلفة من تنشيط الدماغ لدى الجنسين، وهو ما يدعم الفروق المفترضة بين الجنسين في ملامح تصميمات الغيرة المتطورة.

تعرضت فرضية الفروق الجنسية المتطورة في الغيرة إلى نقد حاد ومساجلات، اتخذت شكلين أساسيين. تمثلت إحدى الحجج في أن الفروق بين الجنسين لا وجود لها على الإطلاق، ولا تعدو كونها مسألة مصطنعة ناجمة عن طرائق قياس خاصة. لا تستطيع هذه الحجة أن تصمد أمام حجم المعطيات العلمية الكبيرة المتوفرة راهناً، والذي يبرهن على صلابة الفروق بين الجنسين عبر مختلف الطرائق. وتمثلت الحجة الثانية بأنه في إمكان نظرية بديلة تفسير هذه المعطيات، من مثل نظرية “الطلقة المزدوجة” أو نظرية المجال العام الاجتماعية –المعرفية. تم رفض نظرية الطلقة المزدوجة تجريباً، حتى أن أنصارها الأصليين يبدو أنهم قد تخلوا عنها. أما نظرية المجال الاجتماعي – المعرفي العام، وكما تم صوغها حتى الآن، فهي غامضة لدرجة أنها فشلت في إنتاج أي تنبؤات محددة. ولأنها تطرح آليات نفسية متطابقة لدى الرجال والنساء، فإنها لا تستطيع أن تعلل الأدبيات المستفيضة التي توثق فروقاً صلبة بين الجنسين عبر طائفة من الطرائق العلمية.

تولد سيكولوجية الغيرة مخرجات سلوكية مصممة لردع شريك رومانسي عن قطع العلاقة أو الإقدام على الخيانة – وهي سلوكات تتراوح ما بين اليقظة والحيطة وبين العنف. ينزع الرجال إلى الانخراط في جهود مكثفة للاستحواذ على القرين حين يكونون متزوجين من شريكات شابات وجذابات جسمياً، وهما مؤشران معروفان على قيمة المرأة الإنجابية. وتنزع النساء إلى الانخراط في جهود مكثفة حين تكن متزوجات من رجال ذوي مداخيل عالية، وممن يكرسون الكثير من الجهد سعياً للوصول إلى المكانة. يشكل العنف تجاه الشركاء تكتيكاً متطرفاً ومدمراً للحفاظ على القرين. وهو يستعمل من قبل الرجال أكثر مما هو مستعمل من قبل النساء، وينزع إلى أن يستعمل بشكل أكبر من قبل الرجال الذين يفتقرون إلى الوسائل الاقتصادية اللازمة للحفاظ على القرين من خلال الحوافز الإيجابية.

كما يتصارع الرجال والنساء على الموارد. ألقى علم النفس التطوري الضوء على المعطى المنتشر الذي بين أن الرجال ينزعون إلى التحكم عالمياً بالموارد الاقتصادية، إلا أن هناك فروقاً على مستوى الأفراد والثقافات. تلك هي أحد مظاهر ما سمي البطركية. يمكن إرجاع الفارق بين الجنسين إلى التطور المتلازم لكل من تفضيلات النساء وإستراتيجيات الاقتران التنافسية لدى الرجال. انتقت النساء بشكل تفضيلي وعبر التاريخ التطوري، الرجال الذين كانوا قادرين على مراكمة الموارد والتحكم فيها، وتنافس الرجال مع بعضهم بعضاً لاجتذاب النساء من خلال امتلاك هكذا موارد. يشير تحليل تطوري أيضاً إلى أنه بالإمكان اتحاد الرجال مع كل الرجال الآخرين في رغبتهم لاستبعاد النساء عن الوصول إلى هذه الموارد. فالرجال يتنافسون في المقام الأول مع الرجال الآخرين، وليس مع النساء. علاوة على ذلك، فالرجال منضمون على صعيد اهتماماتهم مع نساء عديدات من نوع خاص، من مثل صديقاتهم، شقيقاتهم، زوجاتهم، محبوباتهم، بنات أشقائهم وشقيقاتهم، وأمهاتهم.

Tagged: , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: