المعتزلة – أصحاب ثمامة بن أشرس النميري

كان جامعاً بين سخافة الدين وخلاعة النفس مع اعتقاده بأن الفاسق يخلد في النار إذا مات على فسقه من غير توبة وهو في حال حياته في منزلة بين المنزلتين‏.‏

وانفرد عن أصحابه بمسائل‏:‏ منها‏:‏ قوله‏:‏ إن الأفعال المتولدة لا فاعل لها إذ لم يمكنه إضافتها إلى فاعل أسبابها حتى يلزمه أن يضيف الفعل إلى ميت مثل ما إذا فعل السبب ومات ووجد المتولد بعده‏.‏

ولم يمكنه إضافتها إلى الله تعالى لأنه يؤدي إلى فعل القبيح وذلك محال‏.‏

فتحير فيه وقال‏:‏ المتولدات أفعال لا فاعل لها‏.‏

ومنها‏:‏ قوله في الكفار والمشركين والمجوس واليهود والنصارى والزنادقة والدهرية‏:‏ إنهم يصيرون في القيامة تراباً وكذلك قوله في البهائم والطيور وأطفال المؤمنين‏.‏

ومنها‏:‏ قوله‏:‏ الاستطاعة هي السلامة وصحة الجوارح وتخليتها من الآفات وهي قبل الفعل‏.‏

ومنها‏:‏ قوله‏:‏ إن المعرفة متولدة من النظر وهو فعل لا فاعل له كسائر المتولدات‏.‏

ومنها‏:‏ قوله في تحسين العقل وتقبيحه وإيجاب المعرفة قبل ورود السمع‏:‏ مثل قول أصحابه غير أنه زاد عليهم فقال‏:‏ من الكفار من لا يعلم خالقه وهو معذور‏.‏

وقال‏:‏ إن المعارف كلها ضرورية وإن من لم يضطر إلى معرفة الله سبحانه وتعالى فليس هو مأموراً بها وإنما خلق للعبرة ومنها‏:‏ قوله‏:‏ لا فعل للإنسان إلا الإرادة وماعداها فهو حدث لا محدث له‏.‏

وحكى ابن الرواندي عنه أنه قال‏:‏ العالم فعل الله تعالى بطباعه ولعله أراد بذلك ما تريده الفلاسفة‏:‏ من الإيجاب بالذات دون الفلاسفة من القول بقدم العالم إذ الموجب لا ينفك عن الموجب‏.‏

وكان ثمامة في أيام المأمون وكان عنده بمكان‏.‏

Advertisements

Tagged: , ,

4 thoughts on “المعتزلة – أصحاب ثمامة بن أشرس النميري

  1. takibenfifi 2015/09/01 عند 3:57 م Reply

    يا صديقي هات من كتب المعتزلة أقواله هذه صحيح أنه من أصحاب المعارف لكن هل لديك دليل أنه قال بما ذكرت

    • م. حمزة 2015/09/01 عند 4:39 م Reply

      صديقي ، قد أشرت في هذا الجزأ أن ما ذكر هنا منقول عن كتاب الملل والنحل للشهرستاني…لك أن تبحث بالمصادر الأخرى لتتاكد من صدق ما نقله الشهرستاني..فلا انا متعصب لما قاله …ولم يكن لدي رغبة سوى أن انشر تعريف لهذه الجماعات بالاعتماد على واحد من أشهر الكتب التي تتحدث عن الملل والمذاهب التي ظهرت في تلك الفترة من الزمن

  2. عبد المجيد الجوزي 2017/11/15 عند 9:59 م Reply

    يا جماعة مصادر المعتزلة متوفر منها اليوم الكثير فهلا عرَفتم بهم من خلال كتبهم لا من خلال كتب خصومهم الأشاعرة كالشهرستاني والبغدادي ولا من خلال كتب أهل السنة كابن تيمية وغير ذلك . هذا هو البحث الأكاديمي الموضوعي الذي ينشد الحقيقة

    • Hamzeh 2017/11/16 عند 11:26 ص Reply

      الفكرة من نشر أفكار اعدائهم هي الكشف عن وجهة نظر معاكسة تماما وتعكس كيف نظرت بعض الجماعات المسيطرة على المجتمع لهذه الجماعات الوليدة..بكل حال هذه المدونة غير مهتمه بالفكر المعتزلي أو الفكر الديني بشكل عام..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: